الثلاثاء، 7 أبريل، 2015

تحقيقات: 5 أمراض قاتلة جاءتنا من عالم الحيوان

لعل من أهم خطوات السيطرة على المرض واستحداث الدواء المناسب أن نتتبع مصدر العدوى ، أن نتساءل عن السبب الأول والمصدر الأساسي في نشوء الداء للوصول إلى الدواء .

وبالرغم من الجدل السائد حول منشأ العديد من الأوبئة إلا أنه صار من المؤكد أن هذه الأمراض الخمس لم تنتقل إلينا نحن البشر إلا من عالم الحيوان .

خفاش المقابر المصري

 

1. الإيدز والشمبانزي الكاميروني


الشمبانزي الكميروني
إن تاريخ نشوء الإيدز مليئ بالتساؤلات غير أن أول حالة اكتشفت و تم تسجيل إصابتها بالمرض كانت لمواطن كندي يدعى جيتن دوجا - Gaetan Dugas .
دوجت كان يعمل مضيفا على خطوط الطيران الكندية وكان هو أول حالة تسجل بإصايتها بالإيدز في العام 1980 ليأخذ حينها لقب المريض صفر أو Patent Zero و بالرغم من أن دوجا يحمل تهمة نقل المرض إلى عالم البشر إلا أن نشأة الإيدز كانت قبل قبل ذلك بعقود .
جيتن دوجا
ترجع نشألة الإيدز إلى سلسة من الأحداث المتعاقبة لنوع من الشامبانزي كانت تستوطن جنوب الكاميرون في أواخر العام 1900 م .

عائلة تأكل القردة في الكاميرون
تقول النظريات أنه كان هناك عمليات اصطياد للشامبانزي في الكاميرون – والتي من المشهور عن بعض سكانها عادة تناول لحوم القردة – وأثناء إعداد لحوم الشامبانزي للطبخ كانت جموع الصيادين تجرح نفسها فاختلطت دماء الشامبانزي الحامل لمرض الإيدز بدماء الصيادين ، ليسافر الإيدز من مملكة الحيوان إلى عالمنا نحن البشر على مدى السنوات المتعاقبة .

2. الإيبولا وخفاش الفاكهة الإفريقي


خفاش الفاكهة الإفريقي
مع بدء انتشار الإيبولا كان من المُعتقد أن قرد المكّاك هو المصدر الأساسي خلف نشوء المرض ، غير أنه وبعد الكثير من الدراسات والأبحاث اتضح أن المكاك قد يحمل المرض عن طريق المصادفة فيما يعرف باسم العائل العرضي Accedintal Host .

قرد المكّاك

كان إيميل أوامانو  Emile Ouamouno - الطفل الغيني ذو السنتين – هو أول حالة يتم تسجيل إصابتها بفروس الإيبولا ، وبعد البحث والتحقيق ، تبين أن أوامانو كان يسكن قرب مجموعة من الأشجار كانت تحتلها جماعات خفاش الفاكهة ، ومن المرجح أن اوامانو كان قد تعرض لأحد الخفافيش الحاملة للمرض أو لبعض فضلاتها .
ليأخذ لقب المريض صفر أو Patient Zero كأول حالة تنقل فيروس الإيبولا من مملكة الحيوان إلى عالم البشر ! .

3. سارس وخفاش حدوة الحصان


خفاش حدوة الحصان

سارس SARS اختصار للحروف الأولى لـمرض المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة ، أحد أشهر الأوبئة الفيروسية الخطيرة والذي ظهر في مطلع العام 2002 .
يشير الباحثون إلى أن أحد فصائل الخفافيش الصينية التى تعرف باسم خفاش حدوة الحصان Horseshoe Bat هى المصدر الرئيسى لانتشار وتفشى وباء السارس خلال العقد الماضى، وأنه هو السبب فى انتقال المرض الخطير بشكل مباشر إلى الإنسان، وتم التوصل إلى هذه النتائج بعد أبحاث طويلة استمرت لسنوات، تم خلالها جمع العديد من عينات الحمض النووى الخاص بالخفافيش الصينية ، وتم التأكد خلالها من هذه النتائج.

 

4. مرض النوم وذبابة تسي تسي


ذبابة تسي تسي

مرض النوم أو داء المثقبيات الإفريقي ، ينتشر في جنوب الصحراء الكبرى من القارة الإفريقية ، و وفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية WHO يتسبب المرض سنويا في مقتل ما يزيد عن 10.000 شخض في البلدان الموبوءة بذبابة التسي تسي .
يتسبب في حدوث المرض نوع من الطفيليات تسمى بـ تريبانوسوما أو المثقبيات ، والتي تحملها ذبابة التسي تسي ، حيث ينتقل الطفيل عن طريق الذبابة وقت أن تلدغ الجلد ، فيتسبب في ظهور مجموعة من الأعراض تتمثل بداية في حدوث تورم خفيف في موضع اللدغة ، ثم ترتفع درجة حرارة الجسم وإذا لم يتم تلقي العلاج يدخل المريض في حالة من اضطرابات النوم تليها غيبوبة طويلة تنتهي عادة بالوفاة .

5. كورونا الشرق الأوسط وخفاش المقابر المصري


خفاش المقابر المصري

يعرف أيضا بـ مـيرس MERS وهي اختصار للحروف الأولى للمتلازمة التنفسية الشرق أوسطية ، اكتشف المرض لأول مرة على يد علم الفيروسات المصري علي محمد زكي والبروفيسور الهولندي رون فيوشيه حين قاما بعزل عينة من أحد المرضى بعد إصابته بنوبة تنفسية حادة انتهت بالوفاة .
تبدأ أعراض المرض بارتفاع حاد في درجة الحرارة قد تصل إلى 40 درجة مئوية يعقبها حالة من حالات الالتهاب الرئوي تنتهي بفشل عام في وظائف الجهاز التنفسي .
لا تزال الأبحاث قائمة عن ماهية فيروس كورونا الشرق الأوسط غير أنه وحتى الآن فإن النتائج الأولية تشير بأصابع الإتهام إلى خفاش المقابر المصرية .

ردود الأفعال:

6 التعليقات :

إرسال تعليق